الاثنين، 30 مايو، 2016

دواء جنيس لالتهاب الكبد الفيروسي أنتجه المغرب مؤخرا في قفص الاتهام

دواء جنيس لالتهاب الكبد الفيروسي أنتجه المغرب  مؤخرا  في قفص الاتهام
 
الجريدة التربوية
بتاريخ 30 ماي 2016


أفادت يومية "أخبار اليوم" في عددها الصادر يوم غد الثلاثاء، أن SSB400 الدواء الجنيس ل"سوفوسبوفير" المقاوم لالتهاب الكبد الفيروسي "س" والذي أنتجه المغرب أخيرا، وجرى تسويقه على أنه يملك فعالية الدواء الأصلي، يوجد اليوم في قفص الاتهام.
المرضى الذين استقصت "أخبار اليوم" أراءهم يقولون إن الدواء أدى إلى تدهور حالتهم الصحية عوض أن تتحسن كما كانوا يأملون، إذ تسبب لهم في الأرق وآلام مستمرة في الرأس، والشعور بالغثيان والتعب طوال الوقت، وهي أعراض لم يسبق للمرضى أن شعروا بها قبل تناولهم الدواء حسب روايتهم.
وأوضح المرضى أن وزارة الصحة كانت قد أكدت أن الدواء الجنيس لمرض التهاب الكبد الفيروسي يضمن الشفاء للمرضى بنسبة تصل إلى 95 في المائة، بعد مدة علاج لا تزيد على 3 أشهر، وبمضاعفات أقل، مشيرين إلى أنهم خلال تلك المدة لم يشعروا بأي تحسن، ما جعلهم يشكون في وجود فرق بين الدواء الأصلي المصنع بالولايات المتحدة الأمريكية
وللكشف عن حقيقة هذه الأعراض، اتصلت "أخبار اليوم" بمديرية الأدوية بوزارة الصحة، غير أن المسؤولين رفضوا الإجابة عن الأسئلة بدعوى أن الملف محاط بالكتمان ولا يزال قيد الدراسة، ولا يمكنهم تأكيد أو نفي ما أفاد به المرضى.

مختبر "فارما 5" الذي قام بتصنيع الدواء، كشف أن SSB400 مثله مثل باقي الأدوية الأخرى التي يمكن أن تتسبب في بعض الآثار الجانبية، لكن آثار الدواء المذكور يبقى معقولا ومحدودا ويتزامن مع فترة العلاج.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة