الأحد، 8 مايو، 2016

"الهربة الكبرى" قبل الموت اقبال كبير جدا و غير مسبوق لنساء و رجال التعليم على طلب التقاعد النسبي

 "الهربة الكبرى" قبل الموت اقبال كبير جدا و غير مسبوق لنساء و رجال التعليم على طلب التقاعد النسبي
 
ابراهيم لوهابي للجريدة التربوية
بتاريخ 08 ماي 2016


اصدرت وزارة التربية الوطنية مذكرة تحمل رقم61 /538 بتاريخ 21/4/6201 والخاصة بتدبير مسطرة الاستفادة من المعاش قبل بلوغ سن التقاعد او ما يصطلح عليه بالتقاعد النسبي .

وما ان وصلت المذكرة الى المؤسسات التعليمية حتى بدأت تتقاطر على الإدارات سيول من الطلبات− بلغت سبع طلبات في مؤسسة صغيرة بالوسط القروي− والتي يرغب أصحابها في إنهاء مشوارهم المهني.

وأثار هذا نقاشا واسعا وسط المتتبعين للشأن التعليمي. فبينما يربطه البعض بما يعرفه نظام التقاعد من جدل بين الفرقاء الاجتماعيين والحكومة ومحاولة هذه الأخيرة الإجهاز على بعض المكتسبات وتخوف بعض الأطر من تمديد سنوات العمل والزيادة في الاقتطاعات . يرى البعض الأخر بان الصعوبات التي بدأت تعترض نساء ورجال التعليم في أداء واجبهم المهني هي أهم ما يبرر هذا الإقبال على التقاعد النسبي ويذهب البعض إلى اعتبار انسداد الأفاق وغياب التحفيز الضروري كخلق درجات استثنائية وفتح المجال أمام أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي للترقي خارج السلم هي السبب الرئيس في الإقدام على هذا الإجراء.فسواء كان هذا هو السبب أو داك يجب على المسؤولين قراءة هذه الأرقام قراءة تستحضر مصلحة الوطن في أفق إيجاد الحلول المناسبة لوضع حد لهدر طاقات قد يسبب غيابها أزمة إضافية لتلك التي يعرفها النظام التعليمي ببلادنا.

هناك 9 تعليقات:

  1. رجال التعليم أشرف مما ذهبت إليه يا صاحب المقال فهم ليسوا أصحاب أطماع مادية درجات وتحفيزات وسلاليم وخارجها بل الدافع القوي للهروب هو وضعيتهم الصحية 95% مرضى بالسكري والضغط بكل أنواعه وظروف العمل من أهمها عدم انضباط التلاميذ ووو وأقصى حلمهم هو بلوغ سن التقاعد في 60 سنة ليس أكثر.وبأقل الخسائر. ولاتنسى أن من شروط التقاعد النسبي العمل 31 سنة بمعنى لم تبق لهم عن سن التقاعد العادي سوى سنة أو سنتين .فهل هؤلاء بقي لهم ما ينتظرون من درجات وتحفيزات. الرجاء عدم استغلال مشاكل رجال التعليم والركوب عليها...

    ردحذف
    الردود
    1. الله يغطيك الصحة هذه هي الحقيقة

      حذف
    2. الله يغطيك الصحة هذه هي الحقيقة

      حذف
  2. وحتى من لم يتمكن منطلب التقاعد النسبي فإنه سيتثاقل أثناء العمل ..وسيتنامى لديه الرغبة في ابداء الغش نكاية في الغش الذي تمارسه الحكومة بثلاثها الملعون.فإذا كان العقد شريعة المتعاقدين فغن الدولة تتخلى عن ما تعاقدت به معنا عند التوظيف .وخلال كل السنوات الماضية دفعنا ما علينا لصندوق التقاعد وكم دفعنا ووكم دفعنا..والآن سرقوها وعلينا إعادتها ..أليس فيهم رجل رجل رجل رشيد؟؟؟؟

    ردحذف
  3. أود في البداية الرد على صاحب المقال إذا كنت من أتباع هذه الحكومة التي تبخس عمل رجال ونساء التعليم فإنك واهم فجل هؤلاء الشرفاء الذين أفنوا زهرة حياتهم في خدمة الوطن دون كلل ولا ملل وأهل مكة ادرى بشعابها بما أن الحكومة تتهرب من التوظيف فإننا نضحي بالامتيازات والترقيات التي يهمون الاساتذة بها فنحن نقول لهم سنترك المكان للأجيال الصاعدة ونفرض عليهم التوظيف المباشر للشباب فمهنة التعليم تحتاج لشباب لا لكهول فهم يطبلون بإصلاح التعليم والاصلاح لايكون إلا بإصلاح الموارد البشرية وضخ دماء جديدة
    واهمس في اذن صاحب المقال الوطن أغلى من أي شيء

    ردحذف
  4. هناك نقطة اخرى تدفع الى "الهربة الكبرى" ألا وهي إيقاف التوظيف وتحميل من بقي في الممارسة عبء من غادرها.فالحكومة الحاليةتنادي بترشيد الموارد البشرية بدل ترشيد النفقات غير اللازمة واللعب بميزانية الدولة

    ردحذف
  5. اود ان اعرف متى سيبثون في طلباتنا.هل قبل ظهور الحركة الانتقالية؟ شكرا لمن يفيدني بجواب

    ردحذف
  6. صراحة ان من يرغبون في الابتعاد عن الحقل التربوي سيكونون اكثر اخلاص للناشئه من غيرهم مهما كانت الاسباب والدوافع لانه فى الاستمرار انخراط حتمي فى الضحك على براءة الاجيال الصاعدة من خلال اصلاحات لا تصلح شيئا بل تزيد الوضع تعقيدا مع انسداد الافاق امام غد مشرق يكفي ان نلاحض ان هناك تيارات جديدة تنادي بعدم ترك الاصلاح امر قطاعى يخص الوزارة وحدها بل تنادى بخوصصته لتجد بدلك طريقا للميزانيات خصوصا بعدالتبخرالسريع لمزانية المخطط الستعجالي المحترمة

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة