الخميس، 29 سبتمبر، 2016

رشيد لبوكوري: مسيرة يوم 2 أكتوبر 2016 بالرباط ضد قوانين التقاعد

رشيد لبوكوري: مسيرة يوم 2 أكتوبر 2016 بالرباط ضد قوانين التقاعد
 
عزيز عليلو
 الخميس 29 شتنبر2016


قال رشيد لبوكوري، عضو اللجنة الوطنية بالتنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد إن التنسيقية تتجه إلى تنظيم مسيرة حاشدة بالرباط، يوم 2 أكتوبر، من أجل المطالبة بإسقاط قوانين التقاعد.

وأوضح لبوكوري في حوار مع موقع القناة الثانية أن تزامن يوم 2 أكتوبر مع الحملة الانتخابية للأحزاب كان غير مقصود، مشيرا إلى أن تحديد هذا الموعد يعود أساسا إلى إكراهات مادية.

تم تداول أخبار تفيد أن التنسيقية الوطنية للإطاحة بخطة التقاعد ستنظم مسيرة وطنية يوم الأحد 2 أكتوبر بالرباط. هل تؤكدون الخبر؟

نعم بطبيعة الحال، ستقام المسيرة يوم الأحد بالرباط على الساعة 11 صباحا. وهذه المحطة، التي أعلن عنها المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد، تأتي في سياق البرنامج النضالي الذي انطلق بالتزامن مع مناقشة خطة التقاعد التي كانت آنذاك مجرد مشروع قانون، قبل أن يصادق عليها البرلمان وتصبح قوانين سارية المفعول. وتعد هذه المحطة النضالية الرابعة للتنسيقية، بعد اعتصام أمام البرلمان خلال مناقشة مشروع القانون، والاعتصام الإنذاري ليوم 10 يونيو، ثم المسيرة الوطنية ليوم 24 يوليوز.

ما هي المطالب التي سوف ترفع خلال مسيرة 2 أكتوبر؟

هناك مطلبين أساسسيين. أولا، نطالب بإسقاط والتراجع عن قوانين التقاعد، التي نعتبرها قوانين غير شرعية وتفتقد للمصداقية، نظرا لأن الميدان والشارع هو الذي يعطي هذه الصفة وليس غرفتي االبرلمان.

أما المطلب الثاني فإنه يتعلق بإلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين، حيث أنهم يزاولون عملا تطويعا، والعمل التطوعي لا يقتضي تقاضي معاشات لا يستحقونها.

لماذا اختارت التنسيقية تنظيم المسيرة تزاما مع الحملة الانتخابية وأياما قليلة من موعد الانتخابات التشريعية؟ هل كان هذا الأمر متعمد؟

لا أبدا، لأن الأسباب التي جعلت المجلس الوطني للتنسيقية يحدد هذا التاريخ تتعلق بالجانب المادي وتأثيره على عدد المشاركين في المسيرة. تعلمون أن آخر محطة نضالية للتنسيقية كانت يوم 28 غشت، ثم جاء بعدها شهر شتنبر، الذي يعتبر موعد العودة من العطلة، لكنه تزامن مع عيد الأضحى والدخول المدرسي، ومثل هاته المناسبات تتميز بإكراهات مادية. هذه الاكراهات جعلتنا نقرر إرجاء المسيرة إلى شهر أكتوبر، وتنظيمها في الأحد الأول من الشهر، الذي صادف 2 أكتوبر.

واخترنا الأحد الأول من شهر أكتوبر نظرا لأن رواتب الموظفين تصرف في الأسبوع الأول من كل شهر، وبالتالي هذا الأمر سيساعدهم على التنقل من مختلف مناطق المغرب إلى مدينة الرباط من أجل المشاركة في المسير، كما أن هذا الشهر سيبدأ فيه اقتطاعات التقاعد.

لقد فاق عدد المشاركين في المسيرة الأخيرة للتنسيقية حوالي 16 ألف شخص، ولدينا أمل كبير في أن يتجواز عدد المشاركين في هذه المسيرة ذلك الرقم. لأن مسألة التقاعد لا تعني فقط الموظفين، بل تعني أيضا الطلبة والمعطلين.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة