الخميس، 13 أكتوبر، 2016

بعد تنامي الاحتجاجات الداعية لانقاد المدرسة العمومية بلمختار يقترح التعاقد مع أطر تربوية لإنقاذ الموسم الدراسي من الاكتظاظ والخصاص


بعد تنامي الاحتجاجات الداعية لانقاد المدرسة العمومية بلمختار يقترح التعاقد مع أطر تربوية لإنقاذ الموسم الدراسي  من الاكتظاظ والخصاص 
 

هسبريس - ماجدة أيت لكتاوي
الخميس 13 أكتوبر 2016

اجتماع عاجل ذلك الذي جمع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني في حكومة تصريف الأعمال، رشيد بلمختار، رفقة 3 من النقابات المركزية، من أجل إيجاد حلول آنية ومستعجلة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بالمدرسة المغربية، التي تعيش تحت وطأة الاكتظاظ والخصاص.

واقترح وزير تصريف الأعمال في "حكومة بنكيران" المنتهية ولايتها على النقابات المركزية الثلاث، ممثلة في الجامعة الحرة للتعليم، والنقابة الوطنية للتعليم "FDT"، والجامعة الوطنية للتعليم "FNE"، توظيف أساتذة على مستوى الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، والعمل على إدماج أطر البرنامج الحكومي "10 آلاف إطار" ضمن هذه الخطوة، التي تأتي كحل آني ومستعجل لإنقاذ المدرسة العمومية المغربية.

وعلمت جريدة هسبريس الإلكترونية، من مصادر خاصة، أن تعليمات ملكية جاءت من أجل اتخاذ هذه الخطوة استجابة لطلب رشيد بلمختار لإنقاذ الموسم الدراسي الحالي، الذي يرزح تحت وطأة خصاص مهول في أعداد الأطر التربوية، يصل إلى أزيد من 6000 إطار، بالإضافة إلى عامل الاكتظاظ بالمدارس العمومية في المجالين الحضري والقروي.

الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم، يوسف علاكوش، أكد في حديث مع جريدة هسبريس الإلكترونية أن بلمختار عرض على النقابات الثلاث توظيف أساتذة عبر عقدة تربطهم مع الأكاديميات وليس الوزارة، بالأجرة نفسها وشروط اشتغال الأساتذة التابعين لوزارة التربية الوطنية نفسها، "ما قد يعني حل ملف 10 آلاف إطار"، على حد قوله.

وانتقد المتحدث ذاته "الحالة المزرية التي أصبحت تعيش على وقعها المدرسة المغربية، من غياب شروط العمل، وغياب التفويج في المواد العلمية، وانحدار مستوى الجودة، وعدم توفر وسائل العمل، فضلا عن انخفاض حصص تدريس الرياضيات واللغة الفرنسية بسبب نقص الأساتذة، مع حذف مادة الفلسفة في الجذوع المشتركة"، وفق تعبيره.

إلى ذلك، تستعد المركزيات النقابية لتنظيم مسيرات جهوية يوم 16 أكتوبر الجاري، تنديدا بما آلت إليه أحوال المدرسة المغربية، في ظل ما شهده الدخول المدرسي الجاري من اكتظاظ وخصاص مهول.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة