الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2016

الحكومة مطالبة بنشر بنية أثمنة المحروقات.

الجريدة التربوية
بتاريخ 22 نونبر 2016

الحكومة مطالبة بنشر بنية أثمنة المحروقات. فقد كشف الخبير الاقتصادي نجيب أقصبي أن ما يعيشه سوق المحروقات الوطني من ارتفاع الأثمان بشكل مستمر هو نتيجة لقرار حكومة ابن كيران تحرير أثمنة المحروقات، خاصة وأن هذا القطاع الحيوي يعرف احتكار القطاع من طرف أربع شركات، معتبرا أن قرار تصفية "سامير" ساهم بدوره في تقوية هذا الاحتكار والرفع من الأثمان، لأنه كان لهذه الشركة دور امتصاص الصدمات بين السوق الدولية والوطنية. كما طالب أقصبي الحكومة ومهنيي قطاع المحروقات بنشر وتوضيح تركيبة أسعار المحروقات بالتفاصيل من أجل ضمان الشفافية ولكي يتضح للمواطنين بنية هذه الأسعار وثمن الشراء في السوق الدولية.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة