السبت، 1 أبريل، 2017

وزارة التربية الوطنية تراهن على مخططات قريبة المدى

وزارة التربية الوطنية  تراهن على مخططات قريبة المدى

الجريدة التربوية ـ و.م.ع
السبت 01 أبريل 2017

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني ان الأجرأة الفعلية لأهداف الرؤية الاستراتيجية لاصلاح منظومة التربية والتكوين 2015-2030، وترجمتها إلى مخطط عمل تنفيذي، تقتضي اعتماد منهجية عمل محكمة، تسمح بالانتقال الى مخططات عمل قريبة المدى والى برامج عمل سنوية".

وأضاف الوزير، في كلمة تلاها نيابة عنه الكاتب العام للوزارة، يوسف بلقاسمي، بمناسبة انعقاد المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء، أن "الوزارة اعتمدت، لهذه الغاية، منهجية التخطيط الاستراتيجي ومقاربة التدبير بالمشروع في تنزيلها لمضامين الرؤية الاستراتيجية، وذلك بالاستفادة من التراكمات المحققة خلال التجارب السابقة وبإعطاء دور أكبر للمستوى الجهوي في تفعيل المشاريع المندمجة".


واكد المسؤول الحكومي على أهمية هذه الدورة التي تنعقد في سياق خاص، يتسم بالدينامية التي تعرفها التعبئة حول المدرسة المغربية من طرف جميع مكونات المجتمع المغربي، وكذلك موازاة مع التفعيل الشمولي للرؤية الاستراتيجية، قصد تقاسم مضامين المشاريع المندمجة.

وذكر بآليات تنفيذ وتتبع المشاريع المندمجة ،والتي تتمحور حول ستة مكونات أساسية تشمل وضع نظام واليات القيادة والتتبع على كافة مستويات المنظومة، وإرساء تفعيل فرق المشاريع المركزية والجهوية والإقليمية، وتقوية القدرات التدبيرية لمختلف المتدخلين من اجل التفعيل الأمثل للمشاريع التي يشرفون عليها، الى جانب التاطير العملياتي والميزانياتي للأهداف والمشاريع المعتمدة لترجمتها الى تدابير وعمليات وميزانيات محددة في الزمان والمكان، وإرساء وحدة معلوماتية للمساعدة على التخطيط والبرمجة والتتبع والتقييم، ووضع خريطة طريق استشرافية للتنزيل الأنجع للمشاريع المندمجة.

ودعت كلمة الوزير التي قرأها بلقاسمي، بالمناسبة، إلى التعبئة الجماعية حول تفعيل برامج الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، عبر التواصل الفعال والمقاربة التشاركية التعاقدية في ظل الجهوية المتقدمة، من أجل إرساء مدرسة مغربية جديدة تنبني على مقومات الإنصاف وتكافؤ الفرص، والارتقاء بالجودة، و الحكامة والتعبئة المجتمعية.

وتم خلال هذا اللقاء، الذي حضره والي جهة العيون الساقية الحمراء عامل اقليم العيون، وعاملا إقليمي السمارة وطرفاية، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، وأعضاء المجلس الإداري، تقديم حصيلة تنفيذ المشاريع المندمجة برسم سنة 2016 على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء، وبرنامج العمل برسم سنة 2017، والمصادقة بالإجماع على مشروع برنامج العمل برسم السنة المالية 2017 للأكاديمية.

هناك تعليقان (2):

  1. كيف يتم الإصلاح ومجموعة لايستهان بها من رجال التعليم تعيش في إحباط مزمن والسبب عدم إنصافهم وهضم حقوقهم في الترقية أو في الحركة الانتقالية، كيف يتم الإصلاح وخيرة من تلاميذ وتلميذات العالم القروي يتوقفون عن الدراسة عند السنة السادسة ابتدائي والسبب لاتوجد داخليات لاستقبالهم بالمدينة فتتبخر أحلامهم وأحلام ذويهم . كيف يتم الإصلاح والنيابات تطالب المديرين بنسب نجاح عالية في نهاية السنة الابتدائية الشيء الذي يجعل المديرين يطالبوا أساتذة حراسة الامتحان بكتابة الأجوبة للتلاميذ حتى لايكتشف مستواهم الحقيقي وتصبح نسبة النجاح لاثة أو أربعة في المئة وهي نتيجة ترفضها النيابة رفضا باتا وقد تنذر من يعطي النتائج الحقيقية وتوبخه.إذن إصلاح التعليم يجب أن يبدأ من الابتدائي وحتى يصلح التعليم في الابتدائي فيجب تعميم التعليم القروي لاسيما غي العالم القروي حتى وإن دعت الضرورة إلى إشراك التعليم الأولي بقسمالتحضيري.

    ردحذف

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة